منارا

القضايا بدراسات قانونية 0555288242

تأسيس الشركات القابضة وأهدافها في النظام الجديد

تأسيس الشركات القابضة وأهدافها في النظام الجديد

admin 27 مايو, 2017 لا تعليقات غير مصنف 35 مشاهدات

أقرّ المشرِّع السعودي، في نظام الشركات الجديد الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م/3) وتاريخ 28/1/1437هـ، أن تأخذ الشركات القابضة شكل شركة المساهمة، كما أجاز لها أن تأخذ شكل الشركة ذات المسؤوليَّة المحدودة، ولكن يجب أن يستمد اسمها من موضوع نشاطها مع مراعاة ذكر مصطلح (شركة قابضة) في جميع الأوراق والمراسلات التي تصدر عنها إلى جانب اسمها التجاري.
ويجب ألا يتجاوز الغرض الذي أنشئت من أجله الشركات القابضة شركات المساهمة والشركات ذات المسؤولية المحدودة، وحددت المادة (183) من نظام الشركات الجديد أهداف الشركة القابضة، وهي:-
• أن يكون الغرض من الشركة القابضة هو إدارة الشركات التابعة لها.
• المشاركة في إدارة الشركات الأخرى التي تساهم فيها وتوفير الدعم اللازم لها.
• استثمار أموالها في الأسهم وغيرها من الأوراق المالية.
• امتلاك العقارات والمنقولات اللازمة لمباشرة نشاطها.
• تقديم القروض والكفالات والتمويل للشركات التابعة لها.
• امتلاك حقوق الملكية الصناعية مثل براءات الاختراع والعلامات التجارية وحقوق الامتياز.
• استغلال الحقوق المعنوية وتأجيرها للشركات التابعة لها أو لغيرها.
• أي غرض آخر مشروع قانونًا يتفق مع طبيعة الشركة.
أما بشأن كيفية تأسيس الشركات القابضة، فهناك ثلاث طرق؛ الأولى: أن يتم إنشاء شركة مساهمة منفردة أو بالاشتراك مع أشخاص اعتبارية عامَّة أو خاصَّة أو بعض الأفراد، والثانية: أن يتمَّ شراء أسهم شركات المساهمة أو بيعها أو المساهمة في رأسمالها، والثالثة: أن يتم تأسيس أو شراء أسهم شركات ذات مسؤولية محدودة.
وتخضع الشركة القابضة للأحكام التي تخضع لها وتُبنى عليها الشركة التي تتخذ شكلها، سواء أكانت شركة ذات مسؤولية محدودة أم شركة مساهمة.


كل تدوينات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design