منارا

القضايا بدراسات قانونية 0555288242

انقضاء الشركات في التشريع السعودي

انقضاء الشركات في التشريع السعودي

admin 28 مايو, 2017 لا تعليقات غير مصنف 39 مشاهدات

هناك أسباب كثيرة تؤدي قانونًا إلى انقضاء الشركات بمختلف أنواعها، والمقصود بذلك أن تنحلُ على إثرها الرابطة النظامية التي تربط بين الشركاء، وقد تكون هذه الأسباب عامة أو خاصة، وإذا تحقق أي منها تنقضي الشركة وتنتهي شخصيتها الاعتبارية.
ونصّ نظام الشركات الجديد، الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م/3) وتاريخ 28/1/1437هـ، على أنه من الأسباب العامة لانقضاء الشركات تحقق الغرض الذي أنشئت من أجله أو استحالة تحققه.
وجاء في نصّ المادة (16) أنه (مع مراعاة أسباب الانقضاء الخاصة بكلِ نوع من أنواع الشركات، تنقضي الشركة بأحد الأسباب الآتية: ب/ تحقُق الغرض الذي أسست من أجله، أو استحالة تحقُقه).
وبذلك تنقضي الشركة إذا تم تنفيذ العمل أو الغرض الذي تأسست من أجله، مثل أن يتم إنشاء شركة ما بهدف إنشاء أحد المطارات أو تشييد منطقة سكنية أو شقّ قناة، أو غيره من الأعمال، ففي مثل هذه الحالات تنقضي الشركة حال الانتهاء من تنفيذ المشروعات.
وعند استمرار الشركة في مزاولة نشاطها رغم تحقق هدفها واستمرت في مزاولة أعمال تدخل ضمن الغرض ذاته، فإن ذلك يكون تجديدًا ضمنيًا لها، ولكن لا يُعتدُ به في مواجهة الدائنين الشخصيين للشركاء، ويحقُ للدائنين الاعتراض على تجديد الشركة والمطالبة بوقف أثره.
وبما أن الشركة تنقضي بتحقُق الغرض الذي من أجله تم إنشاؤها، فإنها تنقضي حال استحالة تحقُق هذا الغرض، وهذه الاستحالة مرجعها بعض الأسباب وأحد أبرز هذه الأسباب ضياع مال الشركة، فإذا ضاع كله أو معظمه وتعذر استثمار الباقي فإن هذا الهلاك يؤدي إلى استحالة تحقق الغرض.


كل تدوينات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design