منارا

القضايا بدراسات قانونية 0555288242

الحق في تطبيق النظام لنا لا علينا…

الحق في تطبيق النظام لنا لا علينا…

admin 21 مارس, 2017 لا تعليقات غير مصنف 48 مشاهدات

الحق كلمة لها معاني كثيرة ويقد يفسّرها البعض بتفسيرات كثيرة وكل التعريفات التي تؤدّي وتعطي كلمة الحق فهي صحيحة ، والحق من أساسيات فعل أي شيء ففيها حفظ للحقوق والواجبات التي يلتزم فيها الشخص ، فعندما نقول أنّ الإنسان في العمل له حق يستطيع أن يطالب فيهِ أو أن يأخذهُ تجد كلمة الحق تقف مع صاحب الذي ظلم ف عندما نعبد الله عزّ وجل ونطيعهُ بكل ما يأمرنا ونبتعد عن كلّ ما يأمرنا أن نتجنّبهُ فهو حق الله عز وجيل وضعهُ على عبادهِ ليفعلوها ، أو في عمل له سياسات معيّنة فهو حق العمل بأن تفعل كذا وكذا ، ولكن الجدير بالذكر أن الحق موجود في كل مكان ويجب أن يعطى كلِّ ذي حقٍّ حقّه ، ولكن الأمر الذي يشغلنا دائماً هي حقوق الله عزّ وجل.

لذلك نقول «نعم» لتطبيق النظام.. «لا» للتعسف تطور استخدام التقنية بشكل سريع ولافت في قطاعات وزارة الداخلية المختلفة، وأصبح المرور الذي هو جزء منها يستخدم التقنية الحديثة في رصد المخالفات المرورية، ومجازاة أصحابها بتسجيل المخالفة إلكترونيا، ومن ثم إرسالها للمخالف لتسديدها بعد ورودها لجواله، وهو في غفلةٍ لا يعلم عنها شيئا.. مثلا متى وأين تمَّت تلك المخالفة؟.. والأصعب والأغرب من عدم علمه بها هو مبدأ الدفع أولا ثم الاعتراض في سبيل المطالبة بإلغاء المخالفة، إذا يستحق ذلك وبعد عناءٍ طويل.

إن التعسف في استخدام التقنية لا يجوز، وربما يؤدي إلى أضرار نفسية كبيرة لأنه يُفرض أحيانا بدون وجه حق، هو بعكس النظام القديم وهو الأفضل -والمعمول به في معظم دول العالم المتحضِّر- لأن المخالفة تُعطَى مكتوبة في موقع المخالفة وزمنها، وبها مدوّن نوع المخالفة، واسم مسجل المخالفة، فيتقبلها المُخالف عن قناعة ويتم تسديدها بكل رضا.

الحق هو الواجب الثابت والمؤكد , الحق مصلحة يخوَّل لصاحبها القيام بأعمال ضرورية لتحقيق هذه المصلحة , الحق ثبوت قيمة معينة لشخص معين بمقتضى القانون , الحق هو ما منحه الشرع لكافة الأفراد على حد سواء وألزموا باحترامه , الحق هو وسيلة لتحقيق مصلحة مشتركة، و القانون هو الذي يقرر هذه المصلحة , الحق قدرة إرادية يعترف بها القانون للغير و يكفل حمايتها , الحق هو ما يستطيع الفرد العمل به في إطار مايسمى بالشرعية القانونية .

أما اليوم فتُسجَّل عليك المخالفة وأنت لا تعلم ما الخطأ المُرتكب، مثل الوقوف الخاطئ (حتى وإن كانت المخالفة مصوّرة من قبل رجل المرور وفيها رقم اللوحة)، ولكن ذلك لا يكفي لأن مُوجبات إعطاء المخالفة ناقصة، ولم تتوفر أركانها مثل: عدم وجود لوحة ممنوع الوقوف، أو أي لوحة تُشير لمنع الوقوف؛ أو عدم توفر مواقف للسيارات في المنطقة سواء عامة أو خاصة، وهذا في التنسيق بين المرور بالاشتراك مع أمانة محافظة جدة التي من المفترض أن تلزم الملاك بإيجاد وتوفير مواقف، ولكن هيهات هيهات أن يُنفَّذ ذلك، وبالتالي تأتيك المخالفة وأنت غافل ولا تعلم بأي حق أعطيت لك؟.

 

 

 


كل تدوينات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design