منارا

القضايا بدراسات قانونية 0555288242

حقوق المرأة العاملة في القطاع الأهلي

حقوق المرأة العاملة في القطاع الأهلي

admin 30 مارس, 2017 لا تعليقات غير مصنف 83 مشاهدات

أعطى نظام العمل الجديد في المملكة الكثير من الحقوق للمرأة العاملة في القطاع الخاص بالإضافة إلى الحقوق المقررة لجميع العمال مما ساعد على تأقلمها مع بيئة العمل الخاص دون تجاهل وضعها الاجتماعي كأم وزوجة.
ومن تلك الحقوق “حظر الأعمال الشاقة أو الضارة جسديًا وخلقيًا ونفسيًا” مثل العمل في المناجم أو أعمال البناء والترميم؛ إذ نصّت المادة (149) من نظام العمل على (يحظر تشغيل المرأة في المهن والأعمال الخطرة أو الضارة، ويحدد الوزير- بقرار منه- المهن والأعمال التي تعد خطرة أو ضارة من شأنها أن تعرض النساء لأخطار أو أضرار محددة مما يجب معه حظر عملهن فيها أو تقييده بشروط خاصة).
ومنح النظام المرأة حق حظر عملها ليلاً؛ إذ نصّت المادة (150 من نظام العمل) على (لا يجوز تشغيل النساء أثناء فترة من الليل لا تقل عن إحدى عشرة ساعة متتالية إلا في الحالات التي يصدر بها قرار من الوزير) ومن أمثلة تلك الحالات العمل في القطاع الصحي والمستشفيات ولا يجوز لصاحب العمل الاتفاق مع عاملته على مخالفته؛ حفاظاً على صحتها وسلامتها.
ولكن استثناء على هذا الحظر واستناداً إلى المادة ذاتها، فصدر القرار الوزاري رقم 2838/‏1 بتاريخ 9/‏9/‏1427هـ بجواز تشغيل النساء ليلاً إذا كان العمل صحيًا أو خيريًا أو تعليميًا أو تدريبيًا، وإذا كانت المنشأة لا تستخدم سوى أفراد الأسرة، وفي حالة القوة القاهرة والطوارئ، وإذا كان العمل الليلي ضروريًا للمحافظة على المواد من التلف السريع، ولكن يجب حصول صاحب العمل على ترخيص من الجهات المختصة بتشغيل النساء ليلاً، مع التزامه بتوفير كافة الضمانات لحمايتهن ومنع اختلاطهن بالرجال في أماكن العمل.
ثالثاً: أجاز النظام الجديد الحق في إجازة الوضع ورعاية الطفل، وتم تعديل المادتين 151 و 152 من نظام العمل السابق ودمجهما في مادة واحدة نصّت على (للمرأة العاملة الحق في إجازة وضع بأجر كامل لمدة عشرة أسابيع توزعها كيف تشاء تبدأ بحد أقصى بأربعة أسابيع قبل التاريخ المرجح للوضع، ويحدد التاريخ المرجح للوضع بموجب شهادة طبية مصدقة من جهة صحية، يحظر تشغيل المرأة بعد الوضع بأي حال من الأحوال خلال الستة الأسابيع التالية له، ولها الحق في تمديد الإجازة مدة شهر دون أجر، للمرأة العاملة في حالة إنجاب طفل مريض أو من ذوي الاحتياجات الخاصة وتتطلب حالته الصحية مرافقاً مستمراً له، الحق في إجازة مدتها شهر بأجر كامل تبدأ بعد انتهاء مدة إجازة الوضع، ولها الحق في تمديد الإجازة لمدة شهر دون أجر).
وأضافت تلك التعديلات ميزة للعاملة وهي استحقاقها إجازة لمدة شهر بأجر يضاف إلى إجازة الوضع إذا كان لديها طفل مريض أو من ذوي الاحتياجات الخاصة، ويحق لها تمديد هذه الإجازة لمدة شهر آخر بدون أجر.

وحظر المنظم على صاحب العمل فصل المرأة العاملة أو إنذارها بالفصل أثناء تمتعها بإجازة الحمل والولادة (المادة 155 من نظام العمل)، وإذا تم ذلك فإن الفصل يكون غير مشروع ويستوجب التعويض المنصوص عليه في المادتين 76و77 من نظام العمل، ولا يجوز لصاحب العمل فصل العاملة أثناء فترة مرضها الناتج عن الحمل أو الوضع، ويثبت المرض بشهادة طبية معتمدة على ألا تتجاوز مدة غيابها مائة وثمانين يوماً.
ولا يجوز أيضًا فصلها بغير سبب مشروع من الأسباب المنصوص عليها في هذا النظام خلال المائة والثمانين يوماً السابقة على التاريخ المحتمل للولادة (المادة 156 من نظام العمل)، وألزم النظام صاحب العمل بتوفير الرعاية الطبية للمرأة العاملة أثناء الحمل والولادة (المادة 153) فإذا لم يقم صاحب العمل بالتأمين الطبي على المرأة العاملة، فإنه يكون ملزمًا بدفع جميع تكاليف ومصاريف الفحص والعلاج والولادة.


كل تدوينات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design