منارا

القضايا بدراسات قانونية 0555288242

التشهير.. تعريفه وأحكامه ووسائله (1)

التشهير.. تعريفه وأحكامه ووسائله (1)

admin 06 أبريل, 2017 لا تعليقات غير مصنف 47 مشاهدات

الأصل في مبادئ الشريعة الاسلامية تنفيذ العقوبات على المخطئين بشكل علني، لذا ولكن التشهير يختلف كليًا عن التنفيذ العلني للعقوبات، فالأول يعني الإعلان عن جريمة المحكوم عليه كعقوبة له قصد الإضرار المادي والمعنوي به وبأعماله وبأسرته.
ويعرف التشهير كعقوبة تعزيرية في التشريع الجنائي الإسلامي منذ نشأته، وروي عن النبي “صلى الله عليه وسلم” أنه أرسل رجلاً من الأزد ليجمع الصدقات فلما قدم إلى المدينة قال: هذا لكم وهذا أُهدي لي، فخطب النبي قائلاً “أما بعد، فإني أستعمل رجالاً منكم على أمور مما ولاني الله، فيأتي أحدهم فيقول هذا لكم، وهذه هدية أهديت لي، فهلا جلس في بيت أبيه أو بيت أمه فينظر أيهدى إليه أم لا؟ والذي نفسي بيده لا يأخذ أحد منه شيئاً إلا جاء به يوم القيامة يحمله على رقبته”.
ومن هنا شرع الفقهاء التشهير في كل جريمة تمسّ سمعة مرتكبها أو أمانته، حتى يكشف للناس أمره فيتعاملوا معه على بصيرة، فأصبحت عقوبة التشهير إحدى العقوبات التعزيرية التي يمكن للقاضي توقيعها على من ارتكب المخالفة، ويكون عادةً في الجرائم التي يعتمد فيها المجرم على ثقة الناس مثل شهادة الزور والغش.
وتقرر القوانين الجنائية المقارنة في بعض الحالات نشر الأحكام الصادرة بحق الجناة مثل حالات الإفلاس بالتدليس وبالتقصير إلى غير ذلك، وأخذ القانون المصري بها في بعض الجرائم مثل الغش والبيع بأكثر من السعر الجبري.
وفي السابق كان يقع التشهير بالمناداة على المجرم بذنبه في الأسواق والمتاجر العامة إذ لم تكن هناك وسيلة أخرى، أما الآن فالتشهير يحدث بإعلان الحكم في الصحف أو لصقه في المحال العامة أو نشره عبر الإنترنت.
وعلى اعتبار أن التشهير عقوبة فيتحمل المحكوم ضده نفقاته كاملة وفقاً لما تقرره الأنظمة النافذة في المملكة، كما يمكن أن يعتبر التشهير عقوبة تبعية تلحق العقوبة الأصلية حكماً، أو أن يفرض كعقوبة تكميلية ينصّ عليها بالحكم القاضي بالعقوبة الأصلية أو في قرار آخر مستقل عنه، بحسب حجم الجريمة.


كل تدوينات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design