منارا

القضايا بدراسات قانونية 0555288242

تعريف اليمين في نظام المرافعات الشرعية

تعريف اليمين في نظام المرافعات الشرعية

admin 19 مايو, 2017 لا تعليقات غير مصنف 90 مشاهدات

يعني اليمين كوسيلة من وسائل إثبات الحق أمام القضاء في المملكة “تأكيد ثبوت الحق أو نفيه عن طريق القسم بالله أو الاستشهاد به أمام القاضي وبطلب منه”، وتعتبر دليل إثبات ولكن يشترط في غالبية الأوقات موافقة الطرف الآخر على أدائها لإنهاء النزاع.
ورغم إقرارها قانونًا إلا أن نظام المرافعات الشرعية أو لائحته التنفيذية لم ينصا على صيغة معينة لأداء اليمين، وإنما إذا أعدت الدائرة صيغتها اللازمة عرضتها على الخصم وأرهبته من عاقبة الحِلف الكاذب “شفاهة”.
ويلزم تدوين الصيغة وحلفها في ضبط القضية بواسطة الدائرة القضائية وصكّها وفقًا للمادة (111/4) من نظام المرافعات الشرعية.
وتؤدى نطقاً أو كتابة أو بالإشارة المفهومة للجميع، وذلك إن كان هناك مانع من النطق، وقد تمنع المحكمة توجيه اليمين في بداية الجلسة، حتى لا تكون أداة ابتزاز وسلب حقوق المتخاصمين، ويجب على القاضي التحقق من كونها كيدية أو لا.
ويجب التمييز بين ما يثبت باليمين وما لا يثبت بها، فهي تسعى إلى إثبات كل طلب يكون الحق المدعى به فيه من حقوق البشر الخالصة مثل المال أو ما يؤول إلى المال، فإن لم تكن هناك بينة للمدعي على ثبوت دعواه حلف المدعى عليه وتمت تبرئته، وكل طلب يكون الحق فيه لله عز وجل فلا يشرع الحلف على نفيه.
كما يشترط لتوجيه اليمين أن (تسبقها رفع دعوى صحيحة، وأن يكون من توجهت إليه اليمين مكلفاً مختاراً، وأن يكون المُدعى عليه منكراً للدعوى، وأن يطلب الخصم من القاضي توجيه اليمين على خصمه في المجلس القضائي، وأن تتعلق اليمين بشخص الحالف، وألا تكون على حق خالص لله، وأن يكون المدعى به من الحقوق التي يمكن أن يقرّ بها، وأن يكون التحليف بحضور مستحق اليمين أو نائبه، وأن يكون أداء اليمين متصلاً متوالياً من غير تقطيع ولا استثناء، وأن تكون حسب الصيغة المقررة شرعاً من قِبل المحكمة).


كل تدوينات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Gornan Wordpress News Theme By Hogom Web Design